العمر والخصوبة

العمر والخصوبة

العمر والخصوبة

ليس  بالسر كون العمر يؤثر على خصوبتك. لدى النساء عدد محدود من البويضات، ومع السنوات سوف يتباطأن ويتوقفن في النهاية. إن أجسام النساء تختلف، مما يجعل من الصعب التنبؤ بالضبط،، كيف تتغير خصوبتك مع مرور الوقت. ومع ذلك ، فهناك بعض الأنماط التي يمكن أن تسهل عليك التخطيط لتكوين عائلة.

في عمر الـ 20

في العشرينيات من عمرك، وباستثناء أي مشاكل اخرى، فانكِ تكونين في ذروة الخصوبة، يكون الحيض في العشرينيات من العمر لدى معظم النساء منتظما للغاية، وفي هذه الفترة العمرية ، لا تكون أغلب النساء على استعداد للإنجاب، ويخترن استعمال موانع للحمل،إذا كنتِ تعملين على تحديد النسل ، فستحتاجبن إلى إعطاء وقت لدورة التبويض، لإعادة تأسيس دورة الحيض العادية.

بين عمر الـ 30 و الـ 35

تبدأ الخصوبة في الانخفاض بشكل عام، بين سني 30 إلى 32 عامًا. حيث يبلغ متوسط فرص حدوث الحمل لدى المرأة، خلال شهر حوالي 20٪.

في عمر الـ 35

تبدأ الخصوبة في الانخفاض بسرعة أكبر، في سن الخامسة والثلاثين تقريبًا . تعتبر النساء اللائي يفقن الـ 35 سنة هم أكثر عرضة للإجهاض والإملاص ( ولادة طفل ميت) ومضاعفات الحمل الأخرى. فإذا كنت مستعدًا لتكوين عائلة، فإن أفضل وقت للحمل هو قبل سن الـ 35.

في عمر الـ 40 فما فوق

تحضى معظم النساء فوق سن الـ 40 بوقت صعب للغاية، فحوالي 40% من الراغبات منهن في الحمل واللاتي يتجاوزن سن الـ 40 باستطاعتهن ذلك، وبالرغم من هذا ، فلازال هناك أمل إذا كانت لديكِ رغبة في  الإنجاب، حتى وان تجاوز عمركِ الـ40 عامًا. فالتقدم في علاجات الخصوبة والإخصاب الأنبوبي، تجعل من الممكن على نحو متزايد للنساء فوق سن الـ 35 إنجاب أطفال يتمتعون بصحة جيدة.

Share this post

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *